تيلرسون يدافع عن الأهلية العقلية لترمب

دافع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الجمعة، عن الأهلية العقلية للرئيس دونالد ترمب، ليتزامن كلامه مع نشر الكتاب  كتاب «نار وغضب.. داخل بيت ترامب الأبيض»، يكشف ما يدور في كواليس البيت الابيض، واعتبر مهيناً للرئيس الاميركي.

وصدر أمس كتاب يحمل عنوان «فاير اند فيوري» للصحافي مايكل وولف، يركز على مظاهر شخصية الرئيس الاميركي، وسجل اعلى نسبة مبيعات على موقع «امازون».

وقال تيلرسون في مقابلة مع قناة «سي ان ان» بثت «لم يسبق ان شككت يوما باهليته العقلية. ليس لدي اي سبب للتشكيك باهليته العقلية»، مضيفاً أنه «ليس مثل الرؤساء السابقين، ولهذا اختاره الاميركيون. كانوا يريدون التغيير. وتعلمت خلال العام كيف احسن علاقتي بالرئيس بهدف تزويده بالمعلومات التي يحتاجها لاتخاذ قرارات جيدة».

ومن خلال شهادات عدة يروي الكاتب وولف الخلل في عمل الرئاسة الاميركية وتصرفات الرئيس الذي لا يحب القراءة أبداً، وينعزل داخل غرفته ابتداء من الساعة 18:30 ليتسمر امام 3 اجهزة تلفزيونية.

وقال وولف في مقابلة أمس مع شبكة «ان بي سي» إن «كل المحيطين بترمب يتساءلون حيال قدرته على الحكم». واضاف «يقولون عنه انه مثل الطفل، وانه لا بد من ارضائه سريعا وان كل الامور يجب ان تجري حوله».

وتابع «انه يتحرك في كل الاتجاهات مثل الكرة»، موضحا ان ترمب يروي احيانا القصة نفسها «3 مرات خلال 10 دقائق»، الامر الذي يحصل احيانا خلال مداخلاته الصحافية.

وكان السناتور الجمهوري جون ماكين وصف قبل فترة ترمب بانه «متهور وغير مطلع»، في حين قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر «اعرف من مصدر موثوق ان الجميع يعملون كل يوم في البيت الابيض على ايجاد الطريقة الافضل لاستيعابه».

من جهته، كتب ترمب في تغريدة «الان وبعدما تم التأكد بأن التواطؤ مع روسيا ليس سوى هراء، وان التواطؤ الوحيد الذي حصل كان بين هيلاري كلينتون وروسيا، لجأت وسائل الاعلام التي تنقل الاخبار الكاذبة الى مهاجمتي مع هذا الكتاب الذي لا قيمة له. من الافضل لهم ان يعملوا لتحقيق اي فوز في الانتخابات».

وغرَّد ابنه دونالد ترمب جونيور قائلاً «من الغريب انه كلما ينتصر دونالد ترمب فان وسائل الاعلام تركز على تلميع صور كل ما هو مناهض له».

اما في شأن ما يتردد على ان الرئيس لا يقرأ، قال براد بارسكال الذي عمل في حملة ترمب الانتخابية «شاهدت دونالد ترمب مراراً وهو يقرأ. ان الملفات تتراكم حوله».

وقام حوالي 10 نواب ديموقراطيين مع جمهوري واحد باستشارة طبيبة نفسية من جامعة ييل في كانون الاول/ ديسمبر الماضي في شأن حال ترمب العقلية. وتتساءل هذه الطبيبة علناً حول الاهلية العقلية لترمب.

ونشر الكتاب الجمعة بعدما كان مقررا نشره الثلثاء المقبل، وفق ما أعلن كاتبه وناشره. وقال الكاتب على «تويتر» «يمكنكم شراؤه غداً (اليوم). شكراً سيدي الرئيس».

وكان محامي الرئيس الأميركي دعاهما إلى وقف نشره. ونُشرت مقاطع من الكتاب في الكثير من الوسائل الإعلامية الأربعاء الماضي، ما استدعى ردة فعل غاضبة من البيت الأبيض.

وحصلت وكالة «فرانس برس» على نسخة من الرسالة التي وجهها محامي ترمب، تشارلز هاردر إلى الكاتب وولف ودار النشر «هنري هولت وشركاه». وجاء في الرسالة أن الكتاب يحتوي «العديد من التصريحات الكاذبة حول ترمب و/او التي لا أساس لها».

وكان ترمب أصدر بياناً يندد بالتصريحات التي أدلى بها مستشاره السابق ستيف بانون للكتاب، واعتبر أن بانون الذي كان المخطط الاستراتيجي السابق في البيت الأبيض «فقد عقله».

من جهتها قالت الناطقة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، إن الكتاب يتضمن معلومات «غير صحيحة بالمرة».

ويقتبس الكتاب، الذي يصوِّر ترمب على أنه جبان وغير مستقر وعديم الخبرة في شؤون المكتب البيضاوي، أقوال حليفه السابق وكبير مستشاريه ستيف بانون الذي أمره محامو الرئيس كذلك بالكف عن إفشاء معلومات.

ونقل الكتاب عن بانون، الذي غادر البيت الأبيض في آب/ أغسطس، قوله إن تحقيق المدعي الخاص روبرت مولر في مسألة التدخل الروسي في انتخابات العام 2016 سيركز على غسل أموال.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,685,444

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"