1000 معتقل على خلفية احتجاجات إيران بينهم 90 طالباً والحرس الثوري يعلن "إخماد الاضطرابات"

وصل عدد المعتقلين الذين احتجزتهم السلطات الإيرانية، على خلفية الاحتجاجات الأخيرة، إلى أكثر من 1000 شخص، بينهم 90 طالبا جامعيا.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية، عن النائب (الإصلاحي) محمود صادقي، قوله إن “العديد من الطلاب المعتقلين لم يشاركوا في المظاهرات الاحتجاجية“.

واشار إلى عدم توفر الكثير من المعلومات حول 10 طلاب على الأقل من بين 90 طالبا معتقلا.

وأكد لوكالة الأنباء شبه الرسمية “إيرنا”، أن 58 طالبا معتقلا من جامعات في طهران والبقية من جامعات في مدن أخرى. وبيّن أن اعتقال الكثير منهم جرى في منازلهم.

وقال متحدث باسم رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، لوسائل الإعلام إنه يتعين على كل السلطات الإيرانية ذات الصلة أن تقدم تقارير بشأن أسباب الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي اجتاحت البلاد، وكذلك أعداد المعتقلين الحالية.

وقال المتحدث باسم رئيس البرلمان، بهروز نعمتي، بعد جلسة خاصة للبرلمان الإيراني، تمت الدعوة إليها في ضوء المظاهرات "يجب أن تضيف الحكومة مطالب المتظاهرين إلى الأجندة ومراجعتها بعناية".

وتابع "لا نريد أن تنتهك حقوق الشعب لأن لديهم انتقادات. ويجب تصحيح أي أخطاء في الاعتقالات على الفور". غير أنه أضاف أنه لن يتم إبداء أي تفاهم تجاه المشاغبين ويجب أن يحاكموا.

إلى ذلك، أكد الحرس الثوري الإيراني أن الشعب وقوات الأمن تمكنوا من إخماد اضطرابات أثارها أعداء أجانب.

وبيّن في بيان نشر على موقعه الإخباري على الإنترنت (سباه نيوز) أن "الشعب الثوري الإيراني وعشرات الآلاف من قوات الباسيج والشرطة ووزارة الاستخبارات كسروا سلسلة (الاضطرابات) التي صنعتها الولايات المتحدة وبريطانيا والنظام الصهيوني والسعودية والمنافقون ومؤيدو الملكية" حسب زعم البيان.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,558,933

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"