تعرف على الأجهزة التي تتعامل مع التظاهرات في إيران

استعرض معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى هيكلة الأجهزة الأمنية الإيرانية المسؤولة عن ضبط الوضع الداخلي والتي أسماها "الجهاز القسري".

 

وقال المعهد إن قمع التظاهرات في إيران بات أمرا مألوفا خاصة مع اندلاع العديد منها في ظل "عهود آيات الله" ونجاح النظام بقمعها على الدوام.

وأشار إلى أن مصير الاحتجاجات الحالية مرتبط بقدرة "الجهاز القسري" على أداء دوره بالصورة المرسومة له.

وقال المعهد إن "الجهاز القسري" في إيران يتألف من جهاز الشرطة واختصار اسمه "ناجا" وقوات التعبئة العامة "الباسيج" والحرس الثوري.

وأشار إلى أن الشرطة تخضع لوزارة الداخلية وبحسب الدستور تقع تحت سلطة الرئيس لكن المرشد الأعلى للثورة يقوم بتعيين رئيس الشرطة.

وبحسب التكوين العمودي لجهاز الشرطة فإن لكل مقاطعة مقر قيادة واحد وفي كل مدينة دائرة تأديبية تدير مراكز الشرطة المحلية يطلق عليها اسم "كالانتري" في المناطق الحضرية وفي الأرياف "باسكاه انتظامى" وكل مركز شرطة يحتوي على نائب للوقاية ونائب للاستخبارات ونائب للتفتيش ونائب عمليات ومسؤول في الشرطة القضائية.

ويتألف جهاز الشرطة الإيراني من ضباط ومجندين ضمن الخدمة الإلزامية ومدتها سنتان وتبلغ نسبتهم قرابة 45% من أفراد الجهاز ووفق بعض التقديرات يتراوح عدد أفراد الشرطة ما بين 100 ألف و 200 ألف عنصر علاوة على 100 ألف أخرين في المنظمات التابعة للشرطة مثل مكتب الخدمات الإلكترونية الشرطية من بينهم 41 ألف موظف في شركات الحماية والمراقبة لأكثر من 4600 حي سكني.

الباسيج

تعد قوات الباسيج وفقا للمعهد أكبر منظمة مليشيا مدنية في العالم وينتسب إليها قرابة 5 ملايين عنصر موزعين على 24 فرعا تنقسم إلى 4 فئات رئيسية وهم: الفئة العادية والنشطون والكوادر والعناصر الخاصة وهي شبكة عنقودية.

ويمتلك الباسيج قواعد شعبية واسعة في عموم إيران وبتواجد يصل إلى 50 موقع وتتحكم كل مقاطعة بـ 10 إلى 15 قاعدة وهي قواعد لقوات الأمن والقوات العسكرية المحلية أيضا.

لكن المعهد أشار إلى أن كافة القواعد تخضع للفروع الإقليمية للحرس الثوري وفي بعض المدن توجد أكثر من منطقة تتبع الحرس الثوري وخاصة العاصمة طهران.

ووفقا للمعهد فإن معظم أعضاء الباسيج لا يشاركون في عملية القمع السياسي لكن هناك وحدات منظمة أمنيا وعسكريا من أعضاء فاعلين بينها كتائب "الإمام علي الأمنية" تخضع لتدريبات على أساليب خاصة مثل استخدام الدراجات النارية لمهاجمة الاحتجاجات.

ولفت إلى أن بعض أعضاء الباسيج ناشطون في كتائب التدخل السريع المعروفة بـ"بيت المقدس" والمخصصة للدفاع عن المنشآت الحيوية في أحيائهم.

الحرس الثوري

يتشكل الحرس الثوري من نظام لا مركزي إلى حد ما وفق المعهد ويمتلك 10 مقرات إقليمية تحتوي على قوات إقليمية تعرف باسم "سباه استانى" وجرت هيكلتها منذ عدة سنوات لتعمل بشكل مستقل.

وتوكل للحرس الثوري مهمة الدفاع عن النظام ضد كل الحروب عالية الحدة وضد التحديات الداخلية المنخفضة الحدة مثل حالات التمرد ويقدم كافة أفراد القوات البرية التابعة للحرس والباسيج التقارير إلى القوات الإقليمية لحرس الثورة.

وتشمل مهام كل قوة الدفاع عن الحدود الإقليمية التابعة لها وقمع الاضطرابا وهي مهمة لواء أمن "يكانه- امنيت" والمشكل من قوات برية للحرس ووحدات الباسيج.

ووجه النظام الإيراني القوات البرية للقضاء على الفوضى الداخلية منذ بداية الألفية الجديدة وتم تفريغ الجيش النظامي لحماية الحدود الخارجية للدولة وعلى الرغم من تشابه القوات البرية مع الجيش التقليدي إلا أنه تم تدريب وحدات أخرى على القيام بمهام سرية وحروب غير متناظرة مشكلة من كتيبة مشاة خفيفة مدربة للحفاظ على الأمن الداخلي.

أجهزة الأمن الرئيسية

تمتلك إيران 17 جهاز أمن مختلف تشرف عليها 3 هيئات رئيسية مشتركة في الاستخبارات الداخلية وهي وزارة الاستخبارات وجهاز استخبارات الحرس الثوري وشرطة الاستخبارات والأمن العام "يافا" وهي فرع من الشرطة.

وتخضع كافة الأجهزة لإشراف المرشد الأعلى ورغم وجود صراعات بين هذه الهيئات على السلطة إلا أنها جميعا تشترك في هدف حماية النظام.

وساهمت شبكتان رئيسيتان في تغلغل هذه الأجهزة بالمجتمع الإيرامي وهما "حراسات" وجهاز استخبارات حرس الثورة وأنشأت وزارة الاستخبارات فروعاً لـ "حراسات" في كل منظمة مدنية وجامعة في البلاد وكلّفتها بتحديد التهديدات الأمنية المحتملة.

ويقوم مسؤولو "حراسات" بمراقبة الموظفين والعمل كمخبرين والتأثير بإجراءات التوظيف والفصل من الخدمة.

ولدى جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري أيضاً شبكته الاجتماعية الواسعة المعروفة بموظفي استخبارات "الباسيج" والمنتشر أفرادها في كافة مقاطعات الباسيج البالغ عددها 4 آلاف مقاطعة.

ويتولى جهاز "يافا" جمع المعلومات الاستخبارية في الأحياء والنفاذ إلى النقابات الإيرانية واعتقال أي عامل يُعتبر أنّه يقوم بأعمال مؤذية جداً. وللقيام بذلك، تدير "پافا" شبكة من المخبرين المحليين لجمع الأخبار والشائعات وقد كُلّفت أيضاً بالقيام بأنشطة دينية والتقصّي عن المنازل المستخدمة للعبادة المسيحية.

السلطة القضائية

وتعتبر السلطة القضائية وفقا للمعهد جزءا رئيسيا من الجهاز القسري لإيران وتشمل السلطة محكمتين خارج نطاق الدستور هما المحكمة الخاصة برجال الدين والمحاكم الثورية المختصة بجرائم ترويج المعارضة النظام.

تكتيكات المرحلة

تختلف الأجهزة التي تتعامل مع الحوادث الأمنية باختلاف طبيعة الحدث والتي تقسم إلى 4 فئات وهي: البيضاء والرمادية والصفراء والحمراء.

الحالة البيضاء: ترتبط بالنظام العام العادي.

 

الحالة الرمادية: ترتبط بتقويض المعارضة غير المنظمة النظام العام بصورة سلمية دون أي دلائل على عمليات مدمرة وتتولى الشرطة التعامل في هذه الحالة للسيطرة على الأوضاع.

وتقدم مكاتب الباسيج المساعدة للشرطة في إخماد أي احتجاج ويتولى أفراد "حراسات" جمع المعلومات الاستخبارية وتحديد هويات المتظاهرين وفي حال تفاقمت الاضطرابات تستدعى قوة خاصة لمكافحة الإرهاب.

الحالة الصفراء: ترتبط بفقدان الشرطة السيطرة على حالة معينة والتي يتطور فيها الاحتجاج إلى حالات أكثر عنفا مثل إعاقة الوصول للأماكن العامة ومهاجمة مباني الدولة.

وفي الحالة الصفراء تعمل الباسيج مع الشرطة بشكل أوثق ويتكثف النشاط الاستخباري وتزداد الدوريات وعمليات التفتيش أمام ضباط الباسيج بالزي المدني فيتولون مهام اختراق التظاهرات وتحديد هويات المتظاهرين وتسجيل أشرطة الفيديو ومهاجمة التظاهرات في بعض الأحيان وتضليل المشاركين فيها وفي بعض الحالات استخدام الدراجات النارية من أجل السيطرة على الشوارع وإشاعة جو من الترهيب.

الحالة الحمراء: يتم تفعيل هذه الحالة في حال فشلت كافة التدابير السابقة لتهدئة الأوضاع وتوسيع رقعة الاحتجاجات في كافة نواحي إيران ولجوء المعارضة للسلاح عندها يتولى الحرس الثوري قيادة كافة العمليات الداخلية يفرض على كافة القوات الأخرى العمل معه لاستعادة السيطرة.

وقال المعهد إن تقارير أفادت بأن الحرس الثوري خلال الاحتجاجات الأخيرة نشر قوات في 3 مقاطعات لسحق المظاهرات.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,477,538

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"