الحاجة قصوى لتيّار عروبي توحيدي

صبحي غندور

رغم سوء أشكال الحكم بعد مرحلة الخلفاء الراشدين، فإنَّ ذلك لم يغيّر من الدور القيادي للعرب في العالم ‏الإسلامي، ولا من الامتداد العربي (بشراً وثقافةً) إلى أرجاء كثيرة في آسيا وإفريقيا وبعضٍ من أوروبا.‏

 

الملامة على حال العرب في الحقبة العثمانية تعود إلى تقصيرهم عن تحمّل مسؤولياتهم وليس لجنوح الأتراك ‏فقط، والمحصّلة كانت، أنّ ضعْفَ العرب والأتراك معاً قد سهّل الغزو الأجنبي للمنطقة العربية.

ثمّ ارتدّت تركيا ‏عن هويّتها المشرقية الإسلامية، بعد أن أضحت في مطلع القرن الماضي تحت قيادةٍ تركيةٍ عنصريةٍ معادية ‏للعرب ومستجدية للغرب الأوروبي، فخسرت بذلك هويّتها ولم تكسب الهويّة الأوروبية.

ثمّ شرذم الغرب الأوروبي ‏العرب إلى قطعٍ مبعثرة ومتناحرة، وأضعفهم أيضاً في قوّتهم الثقافية العربية المشتركة، فَارِضاً عليهم ثقافاته الغربية ‏المتصارعة فيما بينها (كالحال في الصراع بين الثقافتين الفرنسية والإنجليزية)، لكن المتّفقة على تحجيمها للثقافة ‏العربية، وهو سعي لم يتوقف لإحلال الثقافات الغربية مكانها في عقول العرب وعلى ألسنتهم، من المحيط إلى ‏الخليج.‏

جاء منتصف القرن العشرين ليحمل معه متغيّراتٍ كثيرة في المنطقة العربية، وفي العالم ككلّ. فعقد ‏الخمسينات كان بدء انطلاق حركةٍ قومية عربية وسطية "لا شرقية ولا غربية"، قادها جمال عبدالناصر، ترفض ‏الانتماء إلى أحد قطبيْ الصراع في العالم آنذاك، وترفض الواقع الإقليمي المجزّئ للعرب، كما ترفض الطروحات ‏القومية الأوروبية العنصرية والفاشية، وتنطلق من أرض مصر التي هي موقع جغرافيّ وسط يربط إفريقيا العربية ‏بآسيا العربية، وتعيش على ترابها أكبر كثافة سكّانية عربية تملك، قياساً بسائر الأقطار العربية الأخرى، كفاءاتٍ ‏وقدراتٍ بشرية ضخمة.‏

وكانت حرب السويس عام 1956 ثمّ إعلان الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958، وقبل ذلك إعلان تأسيس ‏حركة عدم الانحياز، كلّها مصادر إشعال لتيّارٍ جديد قاده عبدالناصر من خلال موقع مصر وثقلها القيادي، ‏وحقّق للمرّة الأولى صحوةً عربية تؤكّد الانتماء إلى أمَّةٍ عربيةٍ واحدة، وتدعو إلى التحرّر الوطني من كافّة أشكال ‏الهيمنة الأجنبية، وإلى نهضةٍ عربيةٍ شاملة في الأطر كلّها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.‏

لكن هذه الصحوة العربية كانت "حالةً شعبية" أكثر منها "حالة فكرية" أو "تنظيمية". فالشارع العربي كان مع ‏عبدالناصر "القائد"، لكن دون "وسائل سليمة" تؤمّن الاتصال مع هذه القيادة. فأجهزة المخابرات كانت هي ‏‏"وسائل الاتصال" بدلاً من البناء التنظيمي المؤسساتي السليم لهذه الملايين العربية في بلدان المشرق والمغرب معاً ‏‏..‏

أيضاً، لم تكن هذه الصحوة العربية قائمةً على حسمٍ ووضوحٍ مبدئيّ للأسس الفكرية المطلوبة لخصوصية الأمّة ‏العربية. وكم كان محزناً رؤية العديد من القوى والحركات القومية وهي تتصارع حول أيّة "اشتراكية" وأيّة "قومية" ‏وأيّة "حرّية" تتبنّى كمفاهيم فكرية، أو تنتمي إليها كحركات سياسية، وكذا صراع هذه القوى والحركات حول موقفها ‏من الدين عموماً ومن الإسلام خصوصاً..  والكلّ معاً في "تيّارٍ قوميٍّ واحد"!! ‏

أيضاً، كان في هذا "التيّار القومي الواحد" من هم ضدَّ أيّة خصوصيةٍ وطنية (أي ضدّ الاعتراف بالكيان أو ‏القطر الوطني القائم)، كما كان في هذا التيار من يفهم الانتماء الوطني ضمن "الدوائر المتعدّدة"- كما شرح ‏ذلك ناصر في كتابه "فلسفة الثورة" - عن التكامل في انتماءات مصر للدوائر العربية والإفريقية والإسلامية.‏

ولأنّ القيادة الناصرية لمصر جاءت للحكم بواسطة انقلابٍ عسكريّ دعمه فيما بعد الشعب وحوَّله إلى ثورةٍ ‏شعبية، فإنَّ "التيار القومي" ارتبط في ذهن البعض بأسلوب "الانقلاب العسكري" وبإعلان "البلاغ رقم 1" كمؤشّرٍ ‏لوضعٍ داخليٍّ أفضل يساهم في النهضة القومية العربية!! فتحوّلت الأولوية من بناء الكوادر والقيادات والعمل وسط ‏الناس إلى أولويّة البحث عن "ضباط"، والعمل وسط العسكر للوصول إلى السلطة كهدفٍ نهائيّ!.‏

ولأنّ سمة المرحلة كانت "معارك التحرّر الوطني من الاحتلال والاستعمار"، فإن هذه المعارك لم تسمح كثيراً ‏ب"الحديث عن الديمقراطية"، خاصّةً أنَّ العالم آنذاك كان قائماً على تجربتين: التجربة الرأسمالية في الغرب، وهي ‏التي تقوم على تعدّد الأحزاب والحريات العامَّة مع النظام الاقتصادي الحر، مقابل التجربة "النموذجية" الثانية وهي ‏التجربة الشيوعية (السوفييتية أو الصينية) التي كانت ترفض أساساً وجود أي حزبٍ غير الحزب الحاكم، ولا تقبل ‏بأيّ نوعٍ من الحريات العامة في المجتمع، وتقوم على الاقتصاد الاشتراكي الموجَّه والمُسيطَر عليه من قبل الدولة.‏

لذلك كان من الطبيعي في البلدان العربية (كحال معظم بلدان العالم الثالث) التي تريد التحرّر من "الغرب ‏الرأسمالي المستعمر" أن تطلب المساندة من "الشرق الشيوعي" وأن تتأثّر بمفاهيمه للحكم سياسياً واقتصادياً وثقافياً، ‏وألّا تقبل الجمع بين التحرّر الوطني من الغرب وبين تبنّي صيغه الدستورية والاقتصادية والثقافية في أنظمتها.‏

‏***‏

تلك مرحلة قد انتهت في مصر وفي العالم، لها ما لها وعليها ما عليها، لكن ما زالت سلبيات تلك المرحلة ‏‏"حالة قائمة" في المجتمعات والمفاهيم العربية، ولم تدرك جماعاتٌ كثيرة بعد أنَّ "القومية العربية" أو "العروبة" هي ‏هويّة أو حالة انتماء وليست مضموناً فكرياً وسياسياً قائماً بذاته. أي لا يكفي القول "إنني قومي عربي" لأحسم ‏موقعي أو موقفي الفكري من قضايا لها علاقة بالدين والديمقراطية، وبالواقع العربيّ الراهن والصيغ الدستورية ‏للحكم.‏

‏***‏

وخلال الخمسين سنة الماضية، أي منذ حرب العام 1967، تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية ‏وفي العالم، كانت بمعظمها تحمل نتائج سلبية على الهويّة العربية المشتركة فتنقلها من كبوةٍ إلى كبوة، وقد ‏امتزجت هذه السلبيّات مع انجذابٍ أو اندفاعٍ في الشارع العربي إلى ظاهرة "التيَّارات الدينية والطائفية" التي دعمتها ‏عوامل كثيرة، داخلية وخارجية، والتي ساهمت بأن يبتعد المواطن العربي عن "هويّته العربية" وأن يلتجئ إلى أطرٍ ‏سياسيةٍ وفكرية تحمل مشاريع ذات سمات دينية/ طائفية أو مذهبية، وأن يراها كأساسٍ صالحٍ لمستقبلٍ أفضل. ‏

لكن المشكلة أنّ هذه "البدائل" كانت وما تزال مصدر شرذمة وانقسام على المستويين الوطني والديني، خاصّةً ‏أنّ معظم البلاد العربية قائمة على تعدّدية طائفية أو مذهبية أو إثنية، أو كل ما سبق معاً، كما هو الحال في ‏مصر وبلاد المشرق العربي التي هي الآن محور الصراعات المتفجّرة في المنطقة، ومحطّة التحدّي مع مشاريع ‏الهيمنة والاحتلال والتمزيق. إضافةً إلى توزَّعَ بعض هذه الحركات الدينية ما بين الطرح التقليدي للإسلام وبين ‏حركاتٍ عنفية شوَّهت في ممارساتها صورة المسلمين والدين نفسه، كما اشترك معظم هذه الحركات في أولوية ‏السعي للوصول إلى السلطة والحكم بدلاً من ضرورة العمل لتغيير المجتمع وإصلاحه أولاً.‏

لذلك تزداد الحاجةٌ والضرورة عربياً الآن لإنطلاق "تيّار عروبي توحيدي" فاعل يستفيد من تجارب الماضي ويقوم ‏على مفاهيم فكرية واضحة، لا تجد تناقضاً بين الدولة المدنية وبين دور الدين عموماً في الحياة العربية، ولا تجد ‏تناقضاً بين العروبة وبين تعدّدية الأوطان بل تعمل لتكاملها، وبأن تقوم هذه المفاهيم الفكرية على الديمقراطية في ‏أساليب الحكم وفي المعارضة معاً. ‏

‏"تيّار عروبي توحيدي" يرفض استخدام العنف لإحداث التغيير في الحكومات والمجتمعات أو لتحقيق دعوته أو ‏في علاقاته مع الآخرين، ويميِّز بين الحقّ المشروع لأبناء الأوطان المحتلَّة بالمقاومة ضدّ قوات الاحتلال، وبين ‏باطل استخدام أسلوب العنف ضدّ غير المحتلّين وخارج الأراضي المحتلّة. "تيّار عروبي" يدعو للبناء السليم ‏للمؤسسات العربية المشتركة، وللمنظمات المدنية المبنية على أسلوب العمل الجماعي الخادم لهدف وجودها. "تيّار ‏عروبي" تكون أولويته الآن هي حماية الوحدة الوطنية في كلّ بلدٍ عربي وليس الانغماس في وحل الصراعات ‏الأهلية.‏

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,135,811

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"