السيسي يتخلص من أقوى منافسيه: الجيش يعتقل سامي عنان ويتهمه بـ«التزوير»

تامر هنداوي:

اعتقلت الشرطة العسكرية، أمس الثلاثاء، الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية السابق، والمرشح المحتمل في انتخابات الرئاسة المقررة في شهر أذار/مارس المقبل، واصطحبته إلى مكتب المدعي العام العسكري للتحقيق معه في اتهامات تتعلق بإعلان عزمه الترشح دون الحصول على موافقة القوات المسلحة، والتزوير والوقيعة بين الجيش والشعب.


ويعد عنان أقوى منافسي الرئيس عبد الفتاح السيسي، في انتخابات الرئاسة المقبلة، باعتباره ينتمي إلى مؤسسته الجيش، ويحظى بقاعدة شعبية.
وجرى اعتقال عنان بعد أن أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية بياناً حول ترشحه، قالت فيه إن «هناك عناصر داخلية وخارجية متعددة تتربص بمصر على الدوام، وإن القوات المسلحة في مقدمة صفوف المواجهة للحفاظ على الدولة المصرية وإرساء دعائمها، ويحكمها إطار منضبط من القوانين الصارمة التي حافظت عليها».
واتهم البيان عنان بارتكاب 3 مخالفات، تمثلت في «إعلان الترشح لرئاسة الجمهورية دون الحصول على موافقة القوات المسلحة، أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له، وتضمين البيان بشأن ترشحه للرئاسة على ما مثل تحريضا صريحا ضد القوات، ومحاولة الوقيعة بينها وبين الشعب المصري العظيم، وارتكاب جريمة التزوير في المحررات الرسمية، وفيما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة، الأمر الذي أدى إلى إدراجه في بيانات الناخبين دون وجه حق».
وقررت حملة عنان تعليق نشاطها، وقالت في بيان مقتصب: «نظراً للبيان الصادر من القيادة العامة للقوات المسلحة منذ قليل، تعلن حملة ترشح سامي عنان رئيساً لمصر بكلّ الأسى وقف الحملة لحين إشعار آخر، حرصاً على أمن وسلامة كل المواطنين الحالمين بالتغيير».
وكشف محمود رفعت منسق، عام حملة عنان أمس، في تغريده على حسابه على تويتر، عن أن الأجهزة الأمنية شنت حملة اعتقالات طالت 30 شخصا من فريق حملة عنان.
وأصدر المدعي العام العسكري بيانا قال فيه إنه بمناسبة التحقيقات الجارية من طرفنا في القضية رقم 1/2018، المقيدة ضد فريق مستدعى سامي حافظ أحمد عنان، يحظر النشر في القضية المشار إليها في جميع وسائل الإعلام المسموعة والمرئية.
وفي الوقت الذي تعالت فيه الأصوات المطالبة بمقاطعة الانتخابات، أعلنت حملة خالد علي المرشح المحتمل في انتخابات الرئاسة، أنها تدرس الأوضاع التي ستجرى فيها الانتخابات بعد التطورات الأخيرة، وأكدت أنها ستعلن موقفها خلال ساعات إما بالانسحاب او الاستمرار. 
المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، قال تعليقا على اعتقال عنان: «نأمل أن يكون الوضع في جميع الدول مساعدا على خلق بيئة تجري فيها انتخابات حرة». 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,950,291

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"