أول ضحايا الجيش التركي في عفرين.. جمع تبرعات لأطفال سوريا وأوصى ببناء مدرسة للأيتام في العراق

أثارت وصية أول قتلى الجيش التركي في عملية عفرين في سوريا مشاعر شريحة واسعة من المواطنين الأتراك بعدما أوصى ببناء مدرسة أو حضانة للأطفال الأيتام في مدينة تلعفر العراقية، وشارك في آخر أيامه بحملة لجمع التبرعات وملابس الشتاء للأطفال السوريين.

 

وأعلن الجيش التركي، مساء الاثنين، مقتل أول جنوده في عملية «غصن الزيتون» وهو الجندي «موسى أوز ألكان»، قبل أن يعلن، الثلاثاء، مقتل جندي ثانٍ في الاشتباكات التي اشتدت بين الجيش التركي ومسلحي وحدات حماية الشعب في عفرين.
وانتشرت على نطاق واسع في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وصية الجندي القتيل التي أرسلها إلى أحد أصدقائه عبر «واتس آب» وطلب فيها تخصيص الأموال التي تدفعها الدولة لعائلات قتلى الجيش من أجل بناء حضانة أو مدرسة للأطفال الأيتام في مدينة تلعفر العراقية.
وعلى حسابه على «تويتر» تظهر آخر تغريدة له وهو يدعو فيها إلى المشاركة الواسعة في حملة إنسانية لجمع التبرعات وملابس الشتاء للأطفال السوريين.
وشارك في مراسم الجنازة الرسمية، الثلاثاء، في العاصمة أنقرة جميع أركان الدولة يتقدمهم الرئيس رجب طيب إردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم ورئيس البرلمان إسماعيل كهرمان، وقائد الجيش خلوصي أكار، وزعيم المعارضة كمال كليتشدار أوغلو، وزعيم القوميين دولت بهتشيلي إلى جانب عدد كبير من الوزراء وقادة الجيش.
وفي كلمة له عقب صلاة الجنازة، وعد إردوغان بتنفيذ وصية الجندي، وقال: «الشهيد موسى هو أول شهداء الجيش التركي في عفرين، المعركة الموجهة فقط ضد الإرهاب والتي لا تستهدف إي عرقية، ونحن نؤمن تماماً أن أمتنا سوف تنتصر بهذه المعركة إلى جانب الجيش السوري الحر».
كما تعهد زعيم حزب الحركة القومية دولت بهتشيلي بتنفيذ وصية الجندي القتيل، وكتبت مديرة مكتبه عبر تويتر: «بهتشيلي تبنت وصية شهيدنا الأول في معركة عفرين والتي تنص على بناء حضانة أو مدرسة أو مركز ثقافي للأطفال الأيتام في تلعفر».

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,950,253

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"