علماء يعيدون بناء وجه مراهقة يونانية عمرها 9 آلاف سنة

 كان آخر شخص شاهد وجه الفتاة اليونانية دون (فجر) قبل 9 آلاف سنة.

 

لكن يمكن الآن رؤية المراهقة مرة أخرى بعد أن أعاد العلماء بناء وجهها لإظهار كيف كان يبدو شكل الناس في العصر الحجري الوسيط قبل نحو 7 آلاف سنة من الميلاد. لكنها لا تبدو سعيدة.

قام الفريق الذي يقوده أستاذ تقويم الأسنان بجامعة أثينا مانوليس باباجريكوراكيس بإعادة تشكيل الوجه باستخدام السيلكون في قالب من الصلصال احتوى على 26 عضلة.

ويعتقد أن دون كان عمرها ما بين 15 و18 عاما بناء على تحليل عظامها وأسنانها. وظهر فك دون بارزا ويعتقد أن ذلك ناجم عن العض بأسنانها على جلود الحيوانات لجعل ملمسها ناعما لصنع الملابس وهي ممارسة شائعة عند سكان تلك الحقبة الزمنية. ويظهر التجهم على وجه دون.

وبسؤاله لماذا تبدو غاضبة، قال باباجريكوراكيس مازحا ”من غير الممكن ألا تكون غاضبة في مثل هذه الحقبة“.

وقال الباحثون إن دون ربما كانت تعاني من فقر الدم وداء الإسقربوط. وأشارت الأدلة أيضا إلى أنها كانت تعاني من مشكلات في المفاصل مما جعلها ربما تتحرك بصعوبة وربما ساهم ذلك في وفاتها.

واكتشفت بقايا الهيكل العظمي للفتاة دون في كهف عام 1993 وسميت بهذا الاسم لأنها كانت تعيش في حقبة تعتبر فجر الحضارة.

ويعرض وجه دون في متحف أكروبوليس بأثينا.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,951,602

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"