أحمد الكبيسي في بغداد، لماذا بالضبط؟

علمت صحيفة وجهات نظر من مصادر موثوقة أن رجل الدين المعروف، أحمد الكبيسي، المقيم في إمارة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة، سيصل العراق، خلال اليومين المقبلين، تلبية لدعوة وجهها له ديوان الوقف السني، بناءً على توجيه من رئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء، حيدر العبادي.

 

وطبقاً لمعلومات المصدر الموثوق فإن الكبيسي سيلقي خطبة الجمعة المقبلة في جامع الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان، في منطقة الأعظمية ببغداد.

وستخصص الخطبة، حسب الدعوة الموجَّهة للكبيسي، على حث العرب السنة في العراق على المشاركة الواسعة في الانتخابات النيابية المزمع إجراؤها في منتصف شهر مايس المقبل.

وأضاف المصدر أن الهدف الحقيقي من دعوة العبادي للكبيسي ليس حذَّ العرب السنة على المشاركة في الانتخابات فحسب، بل تحديداً التصويت لتحالف النصر الانتخابي الذي يترأسه حيدر العبادي، باعتباره محرر العراق وموحِّده، كما يزعم الاعلام المزيف ورجال الدين المطبِّلين لرئيس وزراء النظام.

وأكد المصدر أن العبادي وعد رئيس ديوان الوقف السني، عبداللطيف هميّم، بإبقائه في منصبه في حال العمل على ترويج تحالف النصر الانتخابي بين العرب السنة، وحثِّهم على انتخابه، بواسطة بعض رجال الدين السائرين في فلك النظام.

ويعرف عن الكبيسي تقلبه مواقفه المتطرفة ودعمه لعدد من زعماء الميليشيات الارهابية الطائفية في العراق، من بينهم مقتدى الصدر وباقر صولاغ وغيرهم، كما سبق له ان امتدح السفاح نوري المالكي، وكثيراً ما تعرض بالكلام الجارح لأبناء العرب السنة في العراق في خطبه وبرامجه التلفزيونية وتعليقاته في وسائل الإعلام المختلفة.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,177,486

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"