ترمب يأمر بعدم إغلاق معتقل غوانتانامو

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مساء الثلاثاء، أمام الكونغرس في خطابه الأول عن حالة الاتحاد أنه وقّع مرسوما يقضي بإبقاء معتقل غوانتانامو مفتوحا، لينهي الجدل بشأن المحاولات الفاشلة والعديدة التي بذلها سلفه باراك أوباما لإغلاق هذا السجن.

وقال ترمب "اليوم أفي بوعد آخر" من وعود الحملة الانتخابية، مضيفا "لقد وقعت مرسوما يأمر وزير الدفاع جيم ماتيس بإعادة النظر بسياستنا المتعلقة بالاحتجاز العسكري وبإبقاء المنشآت السجنية في غوانتانامو مفتوحة".

وأضاف "أنا أطلب من الكونغرس ضمان أن تبقى لدينا في المعركة ضد تنظيمي "داعش" و"القاعدة" صلاحية احتجاز الإرهابيين، حيثما امسكنا أيا منهم وحيثما وجدنا أيا منهم". 

وتابع "في الماضي، أطلقنا سراح المئات من الإرهابيين الخطرين لمجرد مواجهتهم مرة أخرى في ساحة المعركة، بما في ذلك البغدادي (زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي)".    

وكان الجيش الأميركي استحدث على عجل معتقل غوانتانامو في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الأبن، وذلك في بداية الحرب على الإرهاب التي شنها الرئيس الجمهوري إثر اعتداءات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

ومرَّ على هذا المعتقل منذ افتتاحه في العام 2002 في قاعدة أميركية في خليج غوانتانامو في كوبا العديد من الأشخاص بتهم تتعلق بالإرهاب.

ومع أن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما تعهد بإقفال هذا السجن الذي ارتبط اسمه بالحرب على الإرهاب، وأيضا بالتعذيب والتوقيف العشوائي، إلا أن ولايته الأولى انتهت وكذلك الثانية وما زال المعتقل قائما، ووراء القضبان فيه اليوم 41 شخصا.

يذكر أن ترمب قد ذكر مرارا قبل فوزه في الانتخابات، أنه لا يؤيد فكرة إغلاق السجن، لأنه يعتقد أن نقل السجناء منه يحمل تهديدا لأمن الولايات المتحدة.

 

 المصدر

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :102,767,168

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"