واشنطن بوست: ما هي الخيارات الأميركية في سوريا؟

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقالا للمعلق جوش روغين، يدعو فيه إدارة دونالد ترمب لأن تقرن القول بالعمل فيما يتعلق بسوريا.

 

ويقول الكاتب إن "المعركة المحتدمة بين حلفاء الولايات المتحدة في شمال سوريا هي مثال واضح على فقدان إدارة ترمب الإرادة والنفوذ لقيادة الحل للأزمة السورية، أو حتى الدفاع عن المصالح الأميركية بشكل جيد".

ويشير روغين في مقاله، إلى أن "وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون حدد وبشكل صحيح التحديات التي تواجه أميركا، في خطابه قبل أسبوعين في كاليفورنيا، التي تشمل مواجهة التهديد الإرهابي، والتوسع الإيراني، والعدوان الذي يقوم به نظام بشار الأسد، فمن خلال الإعلان عن بقاء القوات الأميركية اعترف تيلرسون على ما يبدو بضرورة وجود التأثير الضروري على الأرض، من أجل أن تحقق أميركا أهدافها".

وينقل الكاتب عن مسؤولين في داخل الإدارة، قولهم إن التوصل إلى سياسة في سوريا هي مهمة ضخمة، حيث أن هناك الكثيرين في فلك ترمب لا يزالون يركزون على تنظيم الدولة، ويتركون بقية أوراق اللعبة السورية تتساقط حيثما وجدت.  

ويبين روغين أنه "في الوقت الذي تقول فيه إدارة ترمب إن الولايات المتحدة لديها مصالح طويلة الأمد في سوريا، إلا أنها لم تربطها بعد بخطة واضحة، فالتزام الولايات المتحدة ليس كافيا بحد ذاته، ويقول الكاتب الفرنسي بيرنارد هنري ليفي: (من يقرأون التاريخ يعلمون أن كل شيء هو مسألة نفوذ)". 

ويجد الكاتب أنه "مع بداية أسبوع ثان في الهجوم التركي على مقاتلي الأكراد السوريين قرب الحدود، فإن الإدارة الأميركية اختارت دعم أنقرة، وإن بشكل تكتيكي، وبحسب ليفي فإن هذا خيانة للأكراد، الذين قاتلوا تنظيم الدولة بدعم أميركي، ويشتركون بالقيم والأهداف ذاتها مع الولايات المتحدة، وبحسب رأيه فإن إدارتي كل من باراك أوباما وترمب تخلتا عن القيادة والمسؤولية في سوريا، وخلقتا فراغا ملأته القوى الاستبدادية، مثل إيران وتركيا وروسيا، وشاهدت هذه القوى كيف تخلت الولايات المتحدة عن الأكراد العراقيين العام الماضي، عندما هاجمتهم المليشيات العراقية والإيرانية، ورأت أن لا ثمن يدفع لو تمت مهاجمة الأكراد السوريين اليوم".

ويورد روغين نقلا عن ليفي، قوله: "الاهتمام الرئيسي لأميركا هو دعم الأكراد لأنهم حلفاء مخلصون (أما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان) فهو ليس حليفا مخلصا"، ووصف تسامح واشنطن مع الهجوم التركي بأنه "فضيحة".

ويلفت الكاتب إلى أن "تيلرسون قال الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة تحاول إقناع تركيا بتحديد مركز العملية لمنطقة عفرين فقط، أما خلف الكواليس، فإن المسؤولين الأميركيين يقومون بمحاولة منع القوات التركية من الهجوم على مدينة منبج، حيث تعمل قوات خاصة مع قوات سوريا الديمقراطية هناك".

وينوه روغين إلى أنه "بعيدا عن مواقف ليفي المؤيدة للأكراد، فإن هناك من يناقش أن على الولايات المتحدة احترام المخاوف الأمنية التركية، لكن عليها ألا ترمي الأكراد تحت الحافلة في الوقت ذاته، وحتى لو نجح فريق ترامب في بناء توازن، إلا أنه لن يستطيع معالجة العيب الرئيسي في اسراتيجية سوريا، وهو غياب النفوذ على الأرض لتحقيق رؤية تيلرسون". 

وتورد الصحيفة نقلا عن المسؤول السابق في وزارة الخارجية وائل الزيات، الذي يدير المنظمة غير الربحية "إيميج"، قوله: "التزمنا منذ البداية بقتال تكتيكي قصير النظر في سوريا، وهو ما أدى إلى تدهور العلاقة مع تركيا، وتدهور الحرب الأهلية، ومواجهة إيران".

ويجد الكاتب أن "إدارة ترمب لا تزال تعيد تكرار أخطاء إدارة أوباما، فهي تعتمد على روسيا للضغط على نظام بشار الأسد، الذي لم يستجب أو يعبر عن استعداده للتعاون، كما لا تزال إدارة ترمب ملتزمة بالعملية السلمية التي ترعاها الأمم المتحدة، التي ثبت أنها فاشلة، وبالنسبة لمواجهة إيران في سوريا فلا توجد هناك مصادر للقيام بها بشكل لا يشعر فيه الأسد بالضغط ليوقف جرائمه".

ويكشف روغين عن أن "هناك خيارات، غير زيادة أعداد القوات الأميركية، الذي لا يدعمه أحد، فلدى الولايات المتحدة عدد من الأوراق القوية التي يمكنها استخدامها في سوريا". 

ويلحض الكاتب تلك الخيارات بالنقاط الآتية:

أولا: يجب عدم التخلي عن الأكراد السوريين، وهو ما سيدفعهم لعقد صفقة مع الأسد أو الروس.

ثانيا: يجب على الولايات المتحدة لعب ورقة التأثير على الجماعات العربية السنية التي لا تزال تحتل السكان هناك، وهذا يعني استئناف الدعم للجماعات المعارضة لنظام الأسد، ويقتضي هذا زيادة عدد العناصر العربية لقوات سوريا الديمقراطية التي يسيطر عليها الأكراد.

ثالثا: يجب على إدارة ترمب زيادة الضغوط على نظام الأسد والروس والإيرانيين، من خلال العقوبات، وكذلك التهديد باستخدام القوة، وإقناعهم باحترام مناطق خفض التوتر والتفاوض بحسن نية. 

ويختم روغين مقاله بالقول إنه "بعد عام من حكم ترمب، فإن إدارته تقول إن لديها مصالح طويلة الأمد في سوريا، والخطوة القادمة هي اقتران الكلام بالفعل".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,284,872

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"