لجنة فلسطينية عليا لتنفيذ قرار تعليق الاعتراف بـ (إسرائيل)

أعلنت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مساء السبت في ختام اجتماع عقد في رام الله، أنها قررت تشكيل لجنة عليا لتنفيذ قرار "تعليق الاعتراف بدولة (إسرائيل) حتى اعترافها بدولة فلسطين".

 

وجاء في بيان صادر عن اللجنة التنفيذية أنها "قررت تشكيل لجنة عليا لتنفيذ قرارات المجلس المركزي، بما يشمل تعليق الاعتراف بدولة (إسرائيل) إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان".

وكان المجلس المركزي الفلسطيني أعلن في السادس عشر من كانون الثاني/ يناير الماضي أنه  كلف اللجنة التنفيذية تنفيذ قراراته خصوصا المتعلق منها بتعليق الاعتراف ب(إسرائيل)، ويأتي الاعلان السبت(الثالث من شباط/ فبراير 2018) عن تشكيل هذه اللجنة العليا في اطار تنفيذ هذه القرارات. وجاء الموقف الفلسطيني ردا على اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة ل(اسرائيل).

كما جاء في البيان أن اللجنة التنفيذية طلبت من الحكومة الفلسطينية "البدء فورا بإعداد الخطط والمشاريع لخطوات فك إرتباط مع سلطات الاحتلال (الاسرائيلي) على المستويات السياسية والإدارية والاقتصادية والأمنية وعرضها على اللجنة التنفيذية للمصادقة عليها بدءاً من تحديد العلاقات الأمنية مع الجانب (الإسرائيلي)".

وكان المجلس المركزي قرّر عام 2015 إنهاء التعاون الأمني مع (إسرائيل)، وهو جانب مهم جدا من العلاقة بين الطرفين، لكن القرار بقي حبرا على ورق.

من جهة ثانية أعلنت اللجنة التنفيذية في بيانها أنها "قررت التقدم من المحكمة الجنائية الدولية بطلب إحالة لفتح تحقيق قضائي في جرائم الاستيطان والتمييز العنصري والتطهير العرقي (...) من أجل مساءلة ومحاسبة المسؤولين السياسيين والعسكريين والأمنيين (الإسرائيليين) وجلبهم الى العدالة الدولية وفقا للمادة الثامنة من نظام روما للمحكمة الجنائية الدولية".

وكانت المحكمة الجنائية الدولية وافقت في نيسان/ ابريل 2015 على انضمام دولة فلسطين رسميا إليها ما يتيح لها قانونيا ملاحقة مسؤولين (إسرائيليين) بتهم ارتكاب جرائم حرب بحق فلسطينيين، الأمر الذي هاجمته (إسرائيل) بشدة.

يذكر أن (اسرائيل) ومنظمة التحرير الفلسطينية وقّعتا اتفاقات اوسلو للحكم الذاتي الفلسطيني العام 1993. بيد أن جهود السلام بين الفلسطينيين و(الإسرائيليين) متوقفة بالكامل منذ فشل مبادرة أميركية حول هذا الموضوع في نيسان 2014.

وتعد الحكومة التي يترأسها بنيامين نتانياهو الأكثر يمينية في تاريخ (إسرائيل)، وتضم مؤيدين للاستيطان دعوا منذ تولي ترمب الرئاسة إلى إلغاء فكرة حل الدولتين وضم الضفة الغربية المحتلة.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,950,257

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"