هكذا خرج "كيم" في رحلته السرية الأولى إلى العالم

قالت الصين، اليوم الأربعاء، إنها حصلت على تعهد من زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، وذلك خلال اجتماع تاريخي مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، الذي وعد بأن تُعزز بلاده صداقتها مع جارتها المعزولة.

وبعد يومين من التكهنات، أعلنت الصين أن كيم زار بكين، والتقى مع شي خلال ما وصفتها وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية بأنها زيارة غير رسمية من الأحد إلى الأربعاء، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

والزيارة هي أول رحلة خارجية له منذ أن تولَّى السلطة في 2011، ويعتقد محللون أنها للإعداد لاجتماعات قادمة مع زعماء من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وقال كيم للرئيس الصيني خلال مأدبة أقامها له جينبينغ "ليس هناك أدنى شك في أن أول زيارة لي إلى الخارج (يجب أن تكون) إلى العاصمة الصينية"، مضيفاً بحسب تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية "هذا واجبي الرسمي"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ولم تتطرق وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في كوريا الشمالية بالذكر إلى تعهد كيم بنزع السلاح النووي، أو إلى اجتماعه المتوقع مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في أيار/ مايو.

وبكين أوثق حلفاء الدولة المعزولة، لكن علاقتهما توترت جراء سعي كوريا الشمالية لحيازة أسلحة نووية، ومساندة الصين لعقوبات دولية صارمة رداً على ذلك.


السلاح النووي

ونقلت الوكالة الصينية عن كيم قوله للرئيس الصيني، إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية بدأ يتحسن، لأن كوريا الشمالية أخذت بزمام المبادرة لتخفيف التوتر، وطرحت مقترحات من أجل محادثات سلام.

وذكرت شينخوا أن كيم جونغ أون قال "موقفنا الثابت هو الالتزام بإخلاء شبه الجزيرة من السلاح النووي، انسجاماً مع وصايا الرئيس الراحل كيم إيل سونغ، والأمين العام الراحل كيم جونغ إيل".

وأضاف أن كوريا الشمالية مستعدة لمحادثات مع الولايات المتحدة، ولعقد قمة بين البلدين.

وقال كيم "قضية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية يمكن تسويتها، إذا استجابت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لمساعينا بنِيَّة حسنة، ووفرتا الأجواء المناسبة للسلام والاستقرار، مع اتخاذ إجراءات تدريجية ومتزامنة من أجل تحقيق السلام".

وتابع القول خلال المأدبة "لقد أجريت محادثات ناجحة مع شي جينبينغ حول تطوير العلاقات بين الحزبين والبلدين، والوضع الداخلي في بلدينا، والحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وغيرها من القضايا"، بحسب شينخوا.


إخطار ترمب

رغم وصف الزيارة بأنها غير رسمية، فإن ظهور كيم في بكين احتوى تقريباً على كل مظاهر زيارة الدولة، بما في ذلك تفقد حرس الشرف.

وعرض التلفزيون الرسمي صوراً للزعيمين وهما يتحدثان بشكل ودِّي، بينما لاقت ري سول جو، زوجة كيم، ترحيباً حاراً من بينغ ليوان، زوجة شي.

وقال البيت الأبيض في بيان، إن الصين أطْلعت ترمب على زيارة كيم، وإن الاتصال شمل رسالةً شخصية من شي للرئيس الأميركي.

وقال البيان "ما زالت الولايات المتحدة على اتصال وثيق مع حليفتَيْنا كوريا الجنوبية واليابان. نعتبر هذا التطور دليلاً جديداً على أن حملتنا بممارسة أشد الضغوط تهيِّئ الأجواء المناسبة للحوار مع كوريا الشمالية".

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية ووكالة يونهاب الكورية الجنوبية، إن شي قبل دعوة كيم لزيارة كوريا الشمالية.

وانتشرت التكهنات حول زيارة كيم لبكين في وقت سابق هذا الأسبوع، بعدما شوهد قطار يشبه القطار الذي كان يستخدمه والده في العاصمة الصينية، وسط وجود أمني كثيف.

وقال مسؤول كبير من كوريا الجنوبية، يوم الثلاثاء، إن تحسُّن العلاقات بين كوريا الشمالية والصين سيكون مؤشراً إيجابياً قبل اجتماعات مزمعة، تشارك فيها الكوريتان والولايات المتحدة.

وبذلك تعود الدبلوماسية الصينية إلى الواجهة، بعدما بَدَا أنها مهمَّشة، إثر الإعلان في وقت سابق عن قمة بين كيم وترمب.

ولم يلتق الزعيم الكوري الشمالي بالرئيس الصيني منذ أن خلف والده كيم جونغ إيل، قبل 6 سنوات.

وشهدت العلاقات الثنائية بين كوريا الشمالية والصين توترات في الأعوام الأخيرة، بسبب دعم بكين المتزايد لعقوبات اقتصادية في الأمم المتحدة، هدفها الحد من برامج بيونغ يانغ النووية والبالستية.

وقبل لقائه ترمب، سيجتمع كيم جونغ أون مع رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن، أواخر نيسان/ أبريل، في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين.


المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,946,863

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"