سجن بلا حراس، ما الذي يدفع السجناء لعدم الهروب؟!

يعيش المحكومة عليهم داخل سجن الرجال في إيتاونا، بالبرازيل، حياة مغايرة تمام للمعتاد في السجون، حيث يرتدون ملابسهم الخاصة، ويقومون بتحضير طعامهم الخاص، حتى أنهم هم المسؤولون عن تأمينه! 

ووفقا لما نشرته صحيفة "الغارديان"، لا يوجد حراس أو أسلحة كما يحمل السجناء مفاتيح الزنازين، فما الذي يدفعهم لعدم الهروب؟

يقول ريناتو دا سيلفا وهو أحد السجناء "السجن تابع لجمعية حماية ومساعدة المدانين التي تسعى لإصلاح كل الصور السلبية عن النظام العقابي في البرازيل، حيث تكتظ السجون وينتشر بها الفساد والعنف والظروف غير الآدمية وأحيانا القتل".

ويتم التعامل مع السجناء بأسمائهم بدلاً من الأرقام كما في السجون التقليدية، ويحمل دي أوليفيرا مفاتيح زنزانته إلا أنه لا يفكر في الهرب، موضحا "هم يضعون ثقتهم بي، ومسؤوليتي أن أحرس الباب".

وعن السبب الذي يدفع السجناء لعدم الهروب، هو أن أي محاولة للهرب ستعيد صاحبها للسجون التقليدية بظروفها غير الأدمية التي اختبروها من قبل.

وأوضح سجين آخر يدعى لويس فيرناندو استيفيز، أنه شعر بالفرق من أول يوم "هنا نأكل بالسكاكين والشوكات المعدنية، وفي السجون الأخرى كنا نأكل بأدوات طعام بلاستيكية كما لو أننا لسنا بشرا".

وتفرض السجون التابعة للجمعيىة، حد أقصى 200 سجين لمنع الاكتظاظ، حيث تم تأسيس 49 سجناً في البرازيل على هذا النظام.

ويحتوي السجن غرفة للمشغولات اليدوية الخشبية، وهي منطقة مخصصة للقادمين الجدد، وتقوم فلسفتها على أن السجناء ارتكبوا شيئاً خاطئاً بأيديهم في الخارج، لذا عليهم الآن أن يصنعوا شيئاً جيداً بأيديهم.

ويقوم السجناء بصناعة زجاجات الصابون والخبز وأجزاء السيارات البلاستيكية والعديد من المنتجات التي يتم بيعها خارج السجن.

وللسيدات نصيب في السجن الآدمي، حيث أوضحت أغيمارا كامبوس أنها في السجن التقليدي كانت تنام على الأرض، وتعيش في رعب بسبب السيدة التي كانت تنام بجوارها والتي قطعت رأس جارها وتجولت حاملة إياه في حقيبة.

وعبرت كامبوس عن سعادتها بالانتقال لسجن الجمعية، قائلة "السجون الأخرى تسلبك أنوثتك. لم يكن لدينا مرآة هناك. عندما رأيت صورتي في المرآة هنا، لم أعرف نفسي".


المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,146,662

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"