لهذا السبب طعنت ابنها حتى الموت

حكمت محكمة أوكسفورد على “إيما جاكسون”، البالغة من العمر 41 عاماً، والتي طعنت طفلها “تايلر وارمينغتون”، البالغ من العمر 5 أعوام، 13 طعنة في سريره في آذار/مارس 2017 بقضاء بقيه حياتها داخل مصحة للأمراض النفسية.

وقالت “جاكسون”، التي عانت طوال سنوات من الأوهام والذهان، لرجال الشرطة إنه ليس لديها أي ذاكرة عن الحادث وما جرى، وحكم القاضي على الأم بأن قتلها كان نتيجة لمرض الفصام الشخصي “شيزوفرينيا”، وذلك بعد توقفها عن تناول مضادات الاكتئاب.

كان قد أثار معلمو “تايلر” ناقوس الخطر بعد عدم حضور الطفل الى المدرسة لمدة يومين، وفشلهم بالاتصال بـ جاكسون، وقد تم استدعاء الشرطة بعد زيارة معلم في مدرسة ابتدائية لمنزل العائلة، ولاحظوا حركة وراء الستائر بحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية.

وعثر الضباط على البالغ من العمر 5 سنوات ميتاً في غرفة نومه، وهو مطعون طعنات في الصدر والظهر، وكانت “جاكسون” تعاني من جروح في معصميها ورقبتها، وسألت الضباط عما إذا كان ابنها لا يزال نائماً، وقد تم اعتقالها وعلاجها في مستشفى جون رادكليف في أكسفورد، وفي النهاية حُكم عليها بالحبس إلى أجل غير مسمى في المستشفى بموجب قانون الصحة العقلية في محكمة أوكسفورد للتاج.

 المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,591,204

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"