وزير الخزانة الأميركي يصل بكين لإجراء محادثات تجارية

وصل وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين إلى بكين يوم الخميس لإجراء محادثات تجارية مهمة في الوقت الذي قالت فيه وسائل إعلام صينية رسمية إن الصين ستقف في وجه الغطرسة الأميركية إذا دعت الضرورة، ولكن لا يزال من الأفضل تسوية الأمور عبر التفاوض.

وليس من المرجح بشكل كبير التوصل إلى اتفاق لتغيير السياسات الاقتصادية للصين بشكل جوهري خلال الزيارة التي تستغرق يومين رغم أن قيام الصين بحزمة إجراءات قصيرة الأمد قد ترجئ قرارا أميركيا لفرض رسوم جمركية على صادرات صينية قيمتها حوالي 50 مليار دولار.

ومن المتوقع أن تغطي المناقشات التي يقودها وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين ونائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي عددا كبيرا من الشكاوى الأميركية بشأن الممارسات التجارية الصينية.

وقال منوتشين للصحفيين لدى وصوله إلى الفندق عندما سئل إن كان يتوقع إحراز تقدم ”أشعر بسعادة غامرة لكوني هنا. أشكركم“.

وقالت السفارة الأميركية في بكين إن الوفد يعتزم مغادرة الصين مساء الجمعة. وأضافت أن الوفد الأميركي سيجتمع مع المسؤولين الصينيين على مدى اليومين كما سيجتمع مع السفير الأميركي تيري برانستاد.

وقالت صحيفة تشاينا ديلي الرسمية في افتتاحية إن بكين تريد أن تسفر المحادثات عن ”حلول عملية لإنهاء النزاع الراهن“ وأن المحادثات قد تسير على نحو جيد إذا توفرت لدى الوفد الأميركي الرغبة الحقيقية للاستماع وليس الحديث فقط.

وأضافت الصحيفة الصادرة بالانجليزية أن الصين ”ستقف في وجه الغطرسة الأميركية إذا دعت الضرورة. وستنال الصين دعما قويا من المجتمع الدولي كونها من أنصار العولمة والتجارة الحرة والتعددية“.

وقالت الصحيفة ”الولايات المتحدة تريد الوصول على نحو أكبر للأسواق الصينية ولكن عليها ألا تستخدم الإجراءات التجارية كأداة لإرغام الصين على فتح أبوابها. إنها بالفعل ماضية في فتحها على نحو أوسع“.

وقالت إن الصين تتوقع مقابل ذلك أن ترد واشنطن بالمثل وتفتح أسواقها أمام الاستثمارات الصينية والمنافسة.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,678,408

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"