بطل تحرير الفاو وقائد جيش القدس، الفريق الأول الركن أياد فتيح خليفة الراوي في ذمة الله

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي

 

 

انتقل الى رحمة الله تعالى ورضوانه، بطل تحرير مدينة الفاو وقائد جيش القدس في العراق، الفريق الأول الركن أياد فتيح خليفة الراوي، في سجون أسر الغزاة المحتلين.

ولد الفقيد في مدينة القائم عام 1943، وتخرج من الكلية العسكرية سنة 1963.

كان الراحل قائداً عسكرياً من الطراز الاول، ويشهد له التاريخ أنه قاد معركة تحرير مدينة الفاو في نيسان 1988، لتكون أول مدينة عربية محتلة تتحرر في العصر الحديث، وكان من الضباط المشهود لهم بالكفاءة العسكرية، حيث كان له الدور الكبير في حسم الكثير من المعارك لصالح الجيش العراقي اثناء الحرب مع العدو الفارسي، وغيرها من معارك الشرف التي خاضها العراق دفاعاً عن الوطن والأمة.


 

يذكر كل من عرف الراحل الكبير أنه كان يتحلى بالتواضع رغم مناصبه الرفيعة ويمتاز بالنزاهة والاخلاص والانضباط في عمله، أحبه كل من عمل بمعيته، وكل من عرفه فقد كان ذو مروءة وخلق عالٍ. 

  • تخرج من الكلية العسكرية العراقية الدورة 39 عام 1963 (بكالوريوس- علوم عسكرية)

  • تخرج من مدرسة الدروع العراقية- عام 1963

  • تخرج من كلية العلوم السياسية- الجامعة المستنصرية عام 1971 (بكالوريوس علوم سياسية)

  • تخرج من كلية الأركان العراقية عام 1975 (ماجستير- علوم عسكرية)

تخرج من كلية الحرب العليا- جامعة البكر للدراسات العسكرية العليا، ثمانينيات القرن الماضي (دكتوراه- علوم عسكرية).

وشارك بالعديد من المعارك والحروب منها:

  • الحروب العربية الصهيونية (1967 - 1973)

  • الحرب ضد حركات التمرد في شمال العراق

  • حرب قادسية صدام (1980- 1988)

  • حرب أم المعارك (1991) 

  • حرب الإستنزاف والحصار الجائر على العراق (1990- 2003). 


وخلال خدمته الطويلة المجيدة، تم تكريمة عشرات المرات من قبل رئيس الجمهورية القائد العام للقوات المسلحة المهيب الركن صدام حسين، والقيادة العامة، وحاصل على العشرات من الأوسمة والأنواط أبرزها:

  • 27 نوط شجاعة

  • أربعة أنواط الإستحقاق العالي

  • نوط حرب تشرين 1973

  • نوط الجريح

  • شارة أم المعارك

  • سيف القادسية من الدرجة الأولى

  • سيف أم المعارك من الدرجة الأولى

  • وسام الرافدين/ النوع العسكري من الدرجة الاولى- عدد 2

  • وسام الرافدين / النوع العسكري من الدرجة الثانية- عدد 3

  • وسام القادسية من الدرجة الأولى

  • وسام أم المعارك من الدرجة الأولى.


وكان الفقيد الكبير قد شغل العديد من المناصب خلال العهد الوطني، منها:

  • آمر رعيل دبابات- الجيش العراقي

  • آمر سرية دبابات- الجيش العراقي

  • آمر كتيبة دبابات- الجيش العراقي

  • آمر لواء مدرع- الجيش العراقي

  • رئيس أركان فرقة مدرعة- الجيش العراقي

  • مدير الحركات العسكرية- وزارة الدفاع

  • أمين السر الأقدم- وزارة الدفاع

  • قائد الفرقة المدرعة السادسة- الجيش العراقي

  • قائد قوات الحرس الجمهوري العراقي

  • رئيس أركان الجيش العراقي

  • محافظ كركوك

  • محافظ بغداد

وكان آخر المواقع الرسمية التي خدم من خلالها وطنه، العراق، وأمته العربية، توليه رئاسة أركان جيش القدس الذي أسسه العراق لتحرير هذه المدينة العربية المغتصبة.
له من الأولاد معن وماهر ومهند، الذي كان توفي في حادث مؤسف سنة 1988، وهم على منهج والدهم في التواضع والكرم والخلق الرفيع. 

أسر البطل أياد فتيح الراوي من قبل قوات الاحتلال الأميركي في تموز/ يوليو سنة 2003 وبقي في سجون الظلم والطغيان حتى رحيله هذا اليوم، على إثر جلطة دماغية، جراء الإهمال المتعمّد لأبطال العراق من الأسرى الأحرار. 

تغمده الله تعالى بواسع رحمته وعوَّض الأمة من يسدّ مكانه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.


comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,747,900

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"