في تصعيد للأزمة السياسية، برلمان المنطقة الخضراء يلزم مفوضية الانتخابات بإعادة العد والفرز اليدوي في جميع أنحاء العراق ويلغي نتائج الخارج والنازحين

قرر مجلس نواب المنطقة الخضراء في العراق،  اليوم الأربعاء، إلزام مفوضية الانتخابات بإعادة العد والفرز اليدوي في عموم العراق، اضافة الى إلغائه نتائج انتخابات محطات خارج العراق والنازحين، وألغى العمل بجهاز تسريع النتائج، في خطوة من شأنها تصعيد الأزمة الناشبة بين أطراف العملية السياسية بعد الخروقات الكبيرة والتزوير الهائل الذي حدث في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

 

وقال مصدر نيابي إن "البرلمان قرر اليوم إلزام المفوضية باعادة العد والفرز اليدوي". وأكد أنه تمت "اضافة فقرة إلغاء نتائج الخارج والنازحين والحركة السكانية".

وأضاف أن "المجلس قرر أيضا إلغاء العمل بجهاز تسريع النتائج".

وقال المصدر إن "البرلمان صوَّت في جلسته المنعقدة اليوم على إلغاء المادة 38 من قانون مفوضية الانتخابات، على أن يحل محلها الغاء العمل بالجهاز الالكتروني".

وعقد البرلمان جلسته اليوم برئاسة رئيس المجلس سليم الجبوري وحضور 172 نائبا.

وكان مجلس نواب المنطقة الخضراء صوَّت، الاثنين 28/5/2018، على صيغة قرار ببدء عملية الفرز اليدوية للانتخابات بنسبة 10 % وإلغاء انتخابات شمال العراق ومحطات اقتراع المواطنين خارج العراق، معترفاً بما حصل في العملية الانتخابية من تزوير وخروقات كبيرة. 

كما قرر الغاء نتائج محافظات اقليم كردستان في شمال العراق، ومحافظة التأميم لما "توفرت عليه من تزوير ارادة الناخبين وما شابها من خروقات كبيرة" بحسب ما ورد في قراره.

وشمل قرار المجلس إحالة من يثبت تورطه بالاخلال بعدالة ونزاهة العملية الانتخابية الى القضاء تمهيدا لمحاسبته واحالة كافة الاوليات الى الادعاء العام وهيئة النزاهة.

لكن المفوضية العليا للانتخابات، وهي مكونة من الأحزاب السياسية في العراق، رفضت ذلك كما رفضته رئاسة الجمهورية، الأمر الذي دفع البرلمان الى التعنت وفرض على مفوضية الانتخابات إعادة الفرز اليدوي لعموم العراق، فضلا عن إلغائه نتائج الانتخابات في محطات خارج العراق.

كما أعلنت المفوضية، الأربعاء 30/5/2018، عن إلغاء 1021 محطة انتخابية في انتخابات الداخل والخارج، وفيما أشارت إلى تشكيل لجان تحقيقية لمحاسبة المقصرين، أكدت استمرارها بتسلم الطعون "وعدم ترددها" في معالجة أي خروق.

من جانبه اضطر الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيتش، في 30/5/2018 إلى الإعلان عن رصد عمليات تزوير وترهيب من مجاميع مسلحة في الانتخابات التشريعية العراقية التي اجريت في 12 ايار/ مايو الماضي.

واعترف كوبيتش بأن الانتخابات اتسمت بانخفاض إقبال الناخبين.

وتؤكد جميع الاطراف السياسية في العراق، كما الأمم المتحدة، حدوث حالات تزوير كبيرة في الانتخابات البرلمانية التي شهدها العراق الشهر المنصرم، وشهدت انخفاضا كبيرا جدا في نسبة المشاركة.


المصدر: وكالات

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,747,813

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"