بلباس ابنتها الملطَّخ بدمائها.. والدة المسعفة رزان تواصل مهمتها في مداواة جرحى مسيرات العودة

على خطى ابنتها المسعفة رزان النجار، أصرت الفلسطينية "صابرين النجار" (45 عاماً)، على تقديم الإسعافات الأولية لجرحى مسيرات "العودة" الفلسطينية على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وبلباس ابنتها الأبيض الملطَّخ بدمائها التي هدرها الجيش الصهيوني برصاصة في الصدر، همَّت "النجار" لمداواة المتظاهرين السلميين الذين يتم استهدافهم من قِبل القوات الصهيونية.

وقُتلت رزان النجار (21 عاماً)، الجمعة 1 حزيران/يونيو 2018، بعد أن أطلق الجيش الصهيوني الرصاص عليها شرق قطاع غزة، بينما كانت مرتديةً لباس المسعفين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وكانت "رزان" تعمل على إسعاف المصابين بالرصاص الصهيوني ميدانياً قرب حدود غزة مع (إسرائيل)، منذ بداية مسيرات "العودة"، في 30 آذار/مارس 2018.

وأثار استشهاد "النجار" موجة استنكار فلسطينية وعالمية واسعة، وسط اتهامات للجيش الصهيوني بالاستخدام المفرط للقوة في مواجهة المدنيين الفلسطينيين.

"أستكمل طريق ابنتي رزان"

وقالت صابرين النجار، في أثناء وجودها بالخيام الطبية الموجودة بالقرب من الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، في حديث لـ"الأناضول": "جئت اليوم لاستكمال طريق ابنتي رزان في العمل الإنساني وتقديم العلاج للمصابين".

وأضافت لـ"الأناضول": "رسالة رزان كانت إنسانية وستظل، وأنا على خطها ما حييت". ولفتت إلى أنها بصدد استكمال مشوار ابنتها حتى آخر يوم في مسيرات "العودة".  وتابعت: "أدركت اليوم لماذا كانت رزان متمسكةً في هذا العمل، فهو إنساني بالدرجة الأولى لخدمة الناس والمصابين".

وفي وقت سابق الجمعة 8 حزيران/يونيو 2018، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد 4 فلسطينيين، بينهم طفل، وإصابة 618 آخرين، برصاص الجيش الصهيوني، قرب السياج الأمني الفاصل بين شرق قطاع غزة و(إسرائيل)، خلال مشاركتهم في مسيرات "العودة" على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ومنذ ظهر الجمعة 8 حزيران/يونيو 2018، توافد الآلاف من الفلسطينيين نحو مخيمات "العودة"؛ للمشاركة في الجمعة الحادية عشرة من مسيرات "العودة وكسر الحصار" تحت اسم "مليونية القدس"؛ وذلك إحياء للذكرى الـ51 للنكسة (حرب حزيران/يونيو 1967).

والدها أيضاً فخور بما كانت تقوم به

رزان النجار التي سقطت ضحية إطلاق نار من قِبل الجيش الصهيوني كانت قد قالت قبل أيام من مقتلها، إنها تفتخر بما تقوم به من عمل دون حصولها على مقابل مادي، وكل ما تريده فقط، هو أن تقدِّم شيئاً لشعبها الفلسطيني.

الفتاة الفلسطينية التي رحلت، كانت ذكرت هذا الكلام في مقابلة خاصة مع صحيفة New York Times الأميركية، قبل نحو شهر على قتلها برصاص (إسرائيل)، على الحدود بين قطاع غزة ومستوطنات.

وكانت "النجار" قد أشارت إلى أنها أول فتاة تعمل في مجال إسعاف المصابين الفلسطينيين في مواجهات مع القوات الصهيونية بقطاع غزة. وأضافت أن والدها دوماً ما يفتخر بما تقوم به من عمل إنساني دون مقابل، رغم الانتقادات التي توجَّه لعائلتها، خاصة كونها فتاة وتقوم بهذا العمل الشاق..

ونشرت الصحيفة الأميركية المقطع المصور للفتاة الفلسطينية بعد سقوطها في تظاهرات حق العودة، التي تتكرر كل جمعة على الحدود بين قطاع غزة و(إسرائيل).

وكانت الفتاة الفلسطينية قد وجَّهت رسالة إلى العالم، على الصحيفة الأميركية، قائلةً إنها بعملها الإنساني تريد أن تقول للعالم إن الفلسطينيين قادرون على فعل كل شيء دون حمل السلاح.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,943,689

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"